ألم خلف الركبة

ألم خلف الركبة

تُعَدُّ الركبة من أكثر المناطق المُعرَّضة للإصابة، كما أنَّها أكبر مفصل في جسم الإنسان، وتتكوَّن من العظام، والأربطة، والأوتار، والغضاريف، وتتفاوت شِدَّة الإصابات التي تتعرَّض لها الركبة من الإصابات الخفيفة التي لا تحتاج لأيِّ علاج طبِّي، حيث تشفى بالراحة، إلى الإصابات الشديدة التي تحتاج للتدخُّل الطبِّي، أو الجراحيّ، وهناك العديد من الأسباب التي تُؤدِّي إلى الشُّعور بآلام الركبة من الخلف، فقد يحدث هذا الألم نتيجة التعرُّض للإصابات، أو المُعاناة من بعض الأمراض.[١]


الإصابات المُسبِّبة للألم خلف الركبة

قد يحدث ألم الركبة بسبب تعرُّض الركبة للإصابات التي تُسبِّب ألماً في الجزء الخلفيّ منها، ومن هذه الإصابات ما يأتي:[٢]

  • إصابة الرباط الصليبيّ الخلفيّ (بالإنجليزيّة: Posterior Cruciate Ligament injury)، وتحدث هذه الإصابة عند تعرُّض الجزء الأماميّ من الركبة لضربة قويّة، وهي مُنحنية، كالإصابة نتيجة حادث السيارة.
  • الإصابة بالتهاب أوتار الركبة.
  • الإصابة بتمزُّق الغضروف الهلاليّ (بالإنجليزيّة: Meniscus tear)، ويُعَدُّ التواء الركبة بشكل مُفاجئ، أو استخدامها لفترات طويلة من الأسباب الرئيسيّة للإصابة بهذا التمزُّق.


الأمراض المُسبِّبة للألم خلف الركبة

تُوجَد العديد من الأمراض التي قد يُرافقها الشُّعور بألم خلف الركبة، ومن هذه الأمراض ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بمرض النقرس (بالإنجليزيّة: Gout)، ويحدث هذا المرض نتيجة تراكم حمض اليوريك في الدم، ممّا يُؤدِّي إلى تكوين بلُّورات من هذا الحمض تتجمَّع في المفاصل، كمفصل الركبة، مُسبِّبة الألم، والتورُّم، والاحمرار.
  • التهاب المفاصل الروماتويديّ (بالإنجليزيّة: Rheumatoid arthritis) وهو أحد أمراض المناعة الذاتيّة، إذ يُهاجم جهاز المناعة البطانة الزلاليّة للمفصل، مُسبِّباً التهابه، وتلفه.
  • الإصابة بمرض التهاب المفصل التنكسيّ (بالإنجليزيّة: Osteoarthritis)، إذ يُؤثِّر هذا المرض في مفاصل الجسم التي تحمل الوزن، كمفصل الركبة، مُسبِّباً الشُّعور بالألم، والتصلُّب، والتورُّم.


علاج ألم خلف الركبة

هناك العديد من الأساليب المُستخدَمة في علاج ألم خلف الركبة، ومن هذه الأساليب ما يأتي:[٣]

  • الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة.
  • رَفْع الساق المُصابة.
  • ضغط الركبة باستخدام ضمَّاد مَرِن.
  • وَضْع كمّادات الثلج على الركبة.


حالات تستدعي زيارة الطبيب

يُمكن علاج بعض حالات ألم خلف الركبة منزليّاً دون الحاجة إلى زيارة الطبيب، إلا أنَّ هناك بعض الحالات التي تستدعي الاستشارة الطبِّية، ومن هذه الحالات ما يأتي:[١]

  • تغيُّر في مظهر الركبة.
  • تورُّم الساق.
  • الإحساس بالألم الشديد.
  • المُعاناة من صعوبة التنفُّس.
  • التعرُّض السابق للجلطات.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • احمرار الساق المُصابة.


المراجع

  1. ^ أ ب Stephanie Watson (18-09-2017), "What’s Causing This Pain in the Back of My Knee?"، www.healthline.com, Retrieved 17-01-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Helen Boehm Johnson, MD (04-01-2019), "Pain Behind Knee? Injury vs. Disease-Related Causes"، universityhealthnews.com, Retrieved 17-01-2019. Edited.
  3. Jon Johnson (06-03-2018), "What causes pain behind the knee?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-01-2019. Edited.
السابق
طرق تنقص الوزن في أسبوع
التالي
التهاب الوتر في الكتف