ارتفاع ضغط الدم المؤقت

ارتفاع ضغط الدم المؤقت

تحدث 10% من حالات ارتفاع ضغط الدم تقريباً نتيجة المعاناة من مشاكل صحيّة أو أسباب أخرى، وهو ما يُعرَف بضغط الدم الثانويّ (بالإنجليزية: Secondary hypertension)، ويعود ضغط إلى طبيعته في هذه الحالة عند علاج أو زوال مسبّب الارتفاع، وفي بعض الحالات يكون ارتفاع ضغط الدم لفترات قصيرة نتيجة التعرّض لبعض العوامل المختلفة، مثل ما يُعرَف بفرط ضغط الرداء الأبيض (بالإنجليزية: White coat hypertension)؛ حيثُ يرتفع ضغط الدم في هذه الحالة عند زيارة عيادة الطبيب فقط ويعود مستوى ضغط الدم إلى طبيعته بعد مغادرة عيادة الطبيب.[١][٢]


أسباب ارتفاع ضغط الدم المؤقت

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي قد تؤدي إلى المعاناة من ارتفاع مؤقت في ضغط الدم، وفي ما يلي بيان لبعض منها:


التوتر

يقوم الجسم بإفراز عدّة هرمونات عند الشعور بالتوتر والإجهاد النّفسي، وتعمل هذه الهرمونات على رفع ضغط الدم بشكل مؤقت، إذ تزيد من نبضات القلب، وتضييق الأوعية الدموية، ومن الجدير بالذكر أنّه بزوال التوتر فإنّ ضغط الدم يعود لمستواه الطبيعي، إلّا أنّ الارتفاعات المتكرّرة في ضغط الدم بشكل مؤقت قد تؤدي إلى تضرّر الأوعية الدموية، والقلب، والكلى.[٣]


استخدام بعض الأدوية

قد تؤثر بعض الأدوية غير المستخدمة في علاج ضغط الدم في مستويات الضغط بشكلٍ مؤقت، مثل أدوية الرشح، والحساسية، ومضادّات الالتهاب اللاستيرويديّة (بالإنجليزية: NSAIDs)، وحبوب منع الحمل، حيث يعتبر هذا الارتفاع مؤقتاً، ويزول عند التوقف عن استخدام الدواء.[٤][٢]


أسباب أخرى

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى المعاناة من ضغط الثانويّ، أو المؤقت، ومنها ما يأتي:[٥][٢]

  • أمراض الغدّة الكظرية (بالإنجليزية: Adrenal gland) مثل متلازمة كوشينغ (بالإنجليزية: Cushing's syndrome)، وفرط الألدوستيرونية (بالإنجليزية: Hyperaldosteronism).
  • أمراض الكلى، مثل مرض الكلى المتعدّدة الكيسات (بالإنجليزية: Polycystic kidney disease)، وأورام الكلى، والفشل الكلويّ.
  • انقطاع النفس النوميّ (بالإنجليزية: Sleep apnea)، إذ يتعرّض الشخص إلى نوبات من انقطاع النّفس أثناء النّوم.
  • ما قبل تسمّم الحمل (بالإنجليزية: Preeclampsia).
  • اضطرابات الغدّة الدرقية والغدد جارات الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid and parathyroid problems).
  • التدخين.
  • تناول الكحول.
  • إضافة نسبة عالية من الملح إلى الطعام.


علاج ارتفاع ضغط الدم المؤقت

يعتمد علاج ارتفاع ضغط الدم المؤقت على علاج الحالة المُسبّبة له، كعلاج أمراض الكلى، وأمراض الغدّة الكظرية، أو تغيير الدواء المُسبّب لارتفاع الضغط، بالإضافة إلى ضرورة إجراء بعض التغيرات في نمط الحياة، مثل خسارة الوزن الزائد، واتّباع نظام غذائيّ صحيّ، وممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام.[٥][٢]


المراجع

  1. James Beckerman (10-10-2017), "Causes of Secondary Hypertension"، www.webmd.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Could Your High Blood Pressure Be Temporary", www.everydaywellness.org, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  3. "Stress and high blood pressure: What's the connection?", www.mayoclinic.org,9-1-2019، Retrieved 19-5-2019. Edited.
  4. Kimberly Holland (22-2-2019), "Why Does My Blood Pressure Fluctuate?"، www.healthline.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Suzanne R. Steinbaum (23-6-2017), "Which Type of Blood Pressure Do You Have?"، www.webmd.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
السابق
كيفية التخلص من الثآليل في الوجه
التالي
ما هو علاج نقص الهرمون الذكري