التهاب بولي

الالتهاب البولي

يُعرّف الالتهاب البولي، أو ما يُسمّى بعدوى الجهاز البولي (بالإنجليزيّة: Urinary Tract Infection)؛ بأنّه عدوى تُصيب الجهاز البولي تُسبِبُها الميكروبات والتي تكون في معظم الحالات بكتيريا، وتعتبر الإصابة بعدوى الجهاز البولي من أكثر أنواع العدوى شيوعاً التي قد تُصيب الإنسان، ويجدر الذكر أنّه قد تحدث عدوى الجهاز البولي في أي جزء من أجزاء الجهاز البولي؛ كالإحليل أو المثانة، وتسمّى عندئذٍ بعدوى الجهاز البولي السفلي، وهي الحالة الأكثر شيوعاً، أمّا الحالة الأخرى، فإنّها تتمثل بإصابة الحالب أو الكلى وتسمّى بعدوى الجهاز البولي العلوي، وهي الحالة الأكثر شدّة.[١]


الأعراض

تختلف أعراض الالتهاب البولي باختلاف الجزء الذي أُصيب من الجهاز البولي، ويمكن بيان ذلك فيما يأتي:[٢][١]

  • أعراض عدوى الجزء السفلي من الجهاز البولي:
    • الشّعور بحرقة في البول.
    • زيادة عدد مرات التبوّل، مع خروج كميّة قليلة من البول في كل مرة، ويُرافق ذلك شعور المُصاب بالحاجة المُلحّة للتبوّل عدّة مرات.
    • خروج دم مع البول.
    • تغيُّر لون البول ليُصبح قاتماً، مع ظهور رائحة كريهة له.
  • أعراض عدوى الجزء العلوي من الجهاز البولي:
    • الشّعور بألم في الظهر والخواصر، وعادةً ما يكون الألم في جانب واحد فقط.
    • القشعريرة.
    • الحمّى.
    • التقيّؤ والغثيان.


عوامل الخطر

تُعتبر النّساء أكثر عُرضةً للإصابة بالالتهاب البولي، ويعود ذلك إلى تشريح الجسم؛ إذ إنّ المسافة بين فتحة الإحليل والمثانة عند النّساء قصيرة،[٣] ومن جهةٍ أخرى، هناك العديد من العوامل التي قد تزيد خطر الإصابة بالالتهاب البولي، نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • مرض السكريّ.
  • وجود مشاكل قد تؤدّي إلى عدم إفراغ المثانة بشكلٍ كامل من البول.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصيّة.
  • سلَس البُراز.
  • تركيب قسطر بولي.
  • وجود انسداد في مجرى البول.
  • استخدام بعض أنواع موانع الحمْل.
  • وجود حصوات في الكلى.
  • الحمْل.
  • انقطاع الطمث.
  • عدم الحركة لفترة طويلة.
  • الخضوع لعمليّة جراحيّة في الجهاز البولي.
  • وجود أسباب أدّت إلى تثبيط عمل الجهاز المناعي.
  • استخدام المضادات الحيويّة بكثرة، ممّا أدّى إلى تدمير الميكروبات الطبيعيّة الموجودة في الأمعاء والجهاز البولي.


العلاج

نذكر من العلاجات المستخدمة عند الإصابة بالالتهاب البولي ما يأتي:[٢][٣]

  • العلاجات المنزليّة:
    • شرْب كميّة كبيرة من الماء.
    • استخدام قربة الماء الدافئ للتخفيف من الألم.
    • تجنّب شرْب القهوة، وتجنّب تناول البهارات؛ لأنها تزيد من تهيّج المثانة.
    • شرْب عصير التوت البري، الذي قد يُساعد على مقاومة الالتهاب البولي.
  • العلاجات الدوائية: تعتمد العلاجات الدوائية المستخدمة لعلاج الالتهاب البولي على شدّة العدوى، ويُمكن بيان ذلك فيما يأتي:
    • الالتهاب البولي البسيط، والذي لا يُصاحبه أيّ مضاعفات أخرى، عادةً ما يتم علاجه باستخدام المضادات الحيويّة التي يُحددها الطبيب، وقد تتراوح مدّة العلاج ما بين ثلاثة أيام إلى عدّة أسابيع.
    • الالتهاب البولي الشديد، والذي يؤثّر في الكلى، يتم علاجه باستخدام المضادات الحيّوية سواء عن طريق الفم أو الحقن الوريدي، وتعتبر مدة العلاج طويلة نسبياً.
    • الالتهاب البولي الذي لا يُصاحبه شعور بأيّ أعراض، لا يحتاج إلى علاج دوائي الّا إذا حدثت الإصابة خلال الحمْل؛ فذلك يستدعي علاجاً باستخدام المضادات الحيويّة لمدة 7 أيام، لتقليل خطر الولادة المُبكرة وولادة جنين بوزن منخفض.
  • مراجعة الطبيب: يُنصح الأشخاص الذين قد يُعانون من أعراض الالتهاب البولي التي تم ذكرها سابقاً بمراجعة الطبيب، ويُفضّل خلال 24 ساعة من ظهورها، حيث إنّ الطبيب المختص سيكشف عن وجود عدوى في البول استناداً على الفحوصات المخبريّة.


المراجع

  1. ^ أ ب Verneda Lights and Elizabeth Boskey (2-8-2017), "Everything You Need to Know About Urinary Tract Infection"، www.healthline.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jerry R. Balentine, "Urinary Tract Infection (UTI) Symptoms & Causes"، www.medicinenet.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Tracee Cornforth (4-5-2019), "An Overview of Urinary Tract Infections"، www.verywellhealth.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  4. James McIntosh (6-11-2018), "What to know about urinary tract infections"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-5-2019. Edited.
السابق
التهاب شغاف القلب عند الأطفال
التالي
التخلص من الجيوب الأنفية