كيفية الاعتناء بجرح العملية القيصرية

العناية بجرح العملية القيصرية

تترك العملية القيصرية جُرحاً قد يتعرّض للإصابة بالعدوى، لذلك لابُدّ من اتخاذ عدة إجراءات احترازية لتجنّب حدوث مشاكل في الجرح، والتي تتضمن الاحتياطات المنصوح بها قبل العملية مثل: الحفاظ على وزن صحي، وتجنّب التدخين، والمحافظة على اتزان مستوى سكر الدم، والاحتياطات بعد العملية التي تتضمن العناية بجرح الولادة القيصرية كما يأتي:[١]


العناية بالضمادات

يُنصح بتغيير الضمادات المستخدمة في تغطية جرح العملية القيصرية مرة واحد بشكل يومي، أو أكثر في حال تعرّضها للتلوث أو البلل، ولابُدّ من الالتزام بالموعد الذي يُحدده الطبيب لإزالة الضمادة، ومن المُمكن الاعتناء بنظافة منطقة الجرح من خلال غسلها بالماء، والصابون مع تجنّب فرك المنطقة، فيكون شطف المنطقة بالماء كافياً لتنظيفها، وقد يسمح استخدام الشرائط المعقمة (بالإنجليزية: Steri-Strips) في إغلاق الجرح بإزالة الضمادات أثناء الاستحمام، ويجب تجنّب الاستحمام عن طريق النقع في حوض الاستحمام، وتجنّب السباحة لمدّة تزيد عن ثلاثة أسابيع بعد إجراء العملية، أو حتى يسمح الطبيب بذلك.[٢]


العناية بالشرائط المعقمة

تُستخدم الشرائط المُعقمة في إغلاق الجرح في بعض الحالات، والتي يُفترض أن تقع من تلقاء نفسها بعد أسبوع من إجراء العملية، ولكن في حال بقاء الشرائط لمدة تزيد عن عشرة أيام فمن المُمكن التدخل، وإزالتها إلّا في حال منع الطبيب ذلك، ويُمكن تنظيف المنطقة بالماء، ولكن يجب تجنّب إزالة الشرائط المعقمة بالماء، ومن المُمكن تجفيف المنطقة عن طرق التربيت الخفيف عليها بمنشفة نظيفة.[٢]


العدوى في جرح العملية القيصرية

لابُد من المُراقبة المُستمرة لجرح العملية القيصرية ومُتابعة حالته، والتأكد من عدم ظهور علامات العدوى عليه، والتي تتضمن ما يأتي:[٣]

  • الاحمرار، والتورّم، وتقيّح الجرح.
  • الألم الشديد في البطن.
  • الألم المُتزايد في موضح الجرح.
  • الألم أثناء التبوّل.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية.
  • خروج إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • النزيف المهبلي الغزير.
  • ألم، وانتفاخ الساق.


المراجع

  1. Aaron Kandola (13-2-2019), "Is my C-section scar OK?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Loma Linda ,John D. Jacobson (16-8-2019), "Going home after a C-section"، medlineplus.gov, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. Debra Rose Wilson (9-1-2018), "Post-Cesarean Wound Infection: How Did This Happen?"، www.healthline.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
السابق
أسباب أمراض الكلى
التالي
علاج ضعف المبايض