كيفية التخلص من الشد العضلي في الكتف

العلاجات المنزلية

يمكن تعريف الشدّ العضليّ بالتقلصات العضليّة المؤلمة واللاإراديّة، وفي الحقيقة يمكن السيطرة على معظم حالات الشدّ العضليّ من خلال إجراء بعض العلاجات المنزليّة دون الحاجة إلى العلاجات الطبيّة، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[١][٢]

  • تدليك العضلة المُصابة: يساعد عمل تدليك للعضلة المصابة عن طريق فركها بلطف على الاسترخاء والحدّ من الألم الناجم عن الشد في المنطقة المصابة.
  • الكمّادات: يساعد تطبيق الكمّادات الدافئة والباردة على استرخاء العضلة المُصابة بالتشنُّج ممّا يؤدي إلى تخفيف الألم أيضاً، كما يمكن للاستحمام بالماء الدافئ المساعدة على استرخاء العضلات.
  • التمديد: يساعد تمديد العضلات المصابة على التخلّص من التشنّج أيضاً، ويمكن في هذه الحالة استشارة الطبيب حول طريق تمديد العضلات المناسبة بحسب منطقة الشدّ العضليّ.


العلاجات الدوائية

في بعض الحالات الشديدة، والحالات التي لا تستجيب للعلاج المنزليّ يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات الدوائيّة للتخلّص من الشدّ العضليّ في الكتف، وفي ما يلي بيان لبعض منها:[٣][٤]

  • مسكنات الألم: يمكن استخدام بعض مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل دواء الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، والباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol).
  • مرخيات العضلات: تعمل هذه الأدوية على استرخاء العضلات والحدّ من تشنُّجها مثل دواء سيكلوبنزابرين (بالإنجليزية: Cyclobenzaprine)، والأورفينادرين (بالإنجليزية: Orphenadrine)، وباكلوفين (بالإنجليزية: Baclofen).
  • حُقن البوتكس: يمكن اللجوء إلى حُقن البوتكس (بالإنجليزية: Botox) في بعض الحالات الشديدة فقط، وقد يحتاج الشخص المصاب إلى تكرار العلاج بعد عدّة أشهر.


الإجراءات الوقائية

توجد بعض الإجراءات الوقائية التي تساعد على الحدّ من خطر الإصابة بالشدّ العضليّ، ومنها ما يأتي:[٢]

  • رفع مستوى اللياقة البدنية بممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول كميّات كافية من الماء قبل وأثناء التمارين وبعد الإنتهاء منها.
  • ممارسة تمارين التمدّد بانتظام.
  • ممارسة تمرينات الإحماء والتهدئة قبل وبعد ممارسة التمارين الرياضية.
  • اتّباع نظام غذائيّ صحيّ.
  • عمل تدليك للعضلات بشكل منتظم.
  • ارتداء الأحذية المناسبة للقدم وتجنُّب ارتداء الكعب العالي.


المراجع

  1. "Muscle cramp", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Muscle cramp", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  3. "Neck pain or spasms - self care", medlineplus.gov, Retrieved 22-5-2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler, MD, "Muscle Cramps"، ww.medicinenet.com, Retrieved 24-6-2019. Edited.
السابق
أسباب الكدمات في الجسم
التالي
ألم من جهة اليمين أسفل البطن