كيفية علاج حرقة المعدة

التدابير المنزلية

يُعاني كثير من الأشخاص من حرقة المعدة (بالإنجليزية: Heartburn) إمّا كعرض عابر وإمّا نتيجة الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease)، ومن التدابير المنزلية التي يُمكن اللجوء إليها للتخفيف من حرقة المعدة نذكر ما يأتي:[١]

  • صودا الخبز: (بالإنجليزية: Baking Soda)، يُمكن أن تساعد صودا الخبز على معادلة أحماض المعدة في بعض الحالات، ويمكن استخدامه في هذه الحالة عن طريق إذابة ملعقة صغيرة من صودا الخبز في كوب من الماء مع الحرص على شربه ببطء.
  • الزنجبيل: يمكن تناول الزنجبيل بتقطيعه إلى شرائح وإضافته إلى الحساء، أو الأطعمة المختلفة، أو تحضير شاي منه.
  • مكملات عرق سوس: تبيّن أنّه قد يكون لها دوراً في تغليف البطانة الداخلية للمريء، الأمر الذي يحمي المريء من ارتجاع أحماض المعدة، ويجدر التنبيه إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص قبل تناول هذه المكملات لتسبّبها برفع ضغط الدم، وخفض مستوى البوتاسيوم في الدم، فضلاً عن تداخلها مع تأثير بعض الأدوية.
  • خل التفاح: لا يزال الأمر بحاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات لإثبات دور وفعالية خل التفاح في حل مشكلة حرقة المعدة على الوجه الأكيد، ولكن بشكلٍ عامّ يُمكن تجربة هذا الخيار بعد تخفيفه بالماء وتناوله بعد الوجبات.


العلاجات الدوائية

تتعدد الخيارات الدوائية التي يمكن اللجوء إليها في حال المعاناة من مشكلة حرقة المعدة، ويمكن بيان أهمّ هذه الخيارات فيما يأتي:[٢]

  • مضادات الحموضة (بالإنجليزية: Antacids).
  • مضادات أو حاصرات مستقبل هستامين 2 (بالإنجليزية: H2 antagonist)؛ مثل دواء رانيتيدين (بالإنجليزية: Ranitidine) وسيميتيدين (بالإنجليزية: Cimetidine).
  • مثبطات مضخة البروتون (بالإنجليزية: Proton-pump inhibitors)، مثل دواء أوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole).


النصائح العامة

إضافةً إلى ما سبق، توجد مجموعة من النصائح التي يساعد اتباعها على السيطرة على حرقة المعدة، يأتي بيانها أدناه:[٣]

  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تُحفّز الشعور بحرقة المعدة، مثل القهوة، والشوكولاتة، والأطعمة المقلية والدهون، والبصل، والنعنع، والطماطم وغير ذلك.
  • إنقاص الوزن في حال المعاناة من زيادة الوزن أو السمنة.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة.
  • الإقلاع عن التدخين.


المراجع

  1. "How to Get Rid of Heartburn", www.healthline.com, Retrieved April 30, 2019. Edited.
  2. "Heartburn", www.emedicinehealth.com, Retrieved April 30, 2019. Edited.
  3. "Heartburn Relief Tips", www.webmd.com, Retrieved April 30, 2019. Edited.
السابق
ما أسباب البراز الأسود
التالي
لماذا البراز أسود