كيفية علاج رمل الكلى

العلاجات الدوائية

يمكن اللجوء للعلاجات الدوائية للتخفيف من الألم الناتج عن رمل الكلى، ومن هذه الأدوية:[١]

  • مُسكِّنات الألم: مثل؛ الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، أو الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، أو نابروكسين الصوديوم (بالإنجليزية: Naproxen Sodium) التي تقلل من الألم الناتج عن حركة رمل الكلى.
  • حاصرات ألفا: (بالإنجليزية: Alpha Blocker) التي تساعد على ارخاء عضلات الحالب، مما يُساعد على تمرير رمل الكلى وإخراجه بشكل أسرع، وألمٍ أقل.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: (بالإنجليزية :Calcium Channel Blockers) وتعمل بنفس طريقة عمل حاصرات ألفا، حيث إنها توسع الحالب، لتمرير الحصوة من خلاله.[٢]
  • سترات البوتاسيوم أو سترات الصوديوم: يتم اللجوء لاستخدامها في حال كانت الحصوة مكونة من حمض اليوريك (بالإنجليزية: uric acid)، حيث تعمل إذابتها.[٢]


العلاجات المنزلية

يُمكن اتِّباع العديد من الطرق المنزلية لتقليل تأثير حصوات الكلى، ومن هذه الطرق نذكر الآتي:[٣]

  • شرب كميات كافية من الماء حتى يُصبح لون البول صافياً، ففي بعض الأحيان قد يلجأ للتخلص من الحصى طبيعياً عن طريق عملية التبول.
  • اتباع حمية غذائية تساعد الجسم على التخلص من الحصوة بشكل طبيعي خلال 48-72 ساعة، وهذه الأطعمة:
    • حبوب الفاصوليا، وذلك عن طريق غليها لمدة 6 ساعات ثم تصفيتها وتركها حتى تبرد، ثم شرب السائل المُصفَّى كل ساعتين، على مدار يوم إلى يومين.
    • بعض أنواع الخضروات والفواكة، مثل: التفاح، والعنب، والرمان، والكرفس.
    • المُكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ب6.


العلاج الجراحي

يُمكن اللجوء للتدخُّل الجراحي في حال كان حجم الحصى كبيراً أو في حال كان المصاب يعاني من بعض الأعراض، مثل: الألم الشديد، وعدم القدرة على التبوُّل بسبب إغلاق الحصوة للقناة البولية، أو إن كان المريض مصاباً بالعدوى، وهناك عدَّة الطرق من العلاج الجراجي يمكن اللجوء إليها، ومنها:[٢]

  • تفتيت الحصى بالموجات الصَّادمة: (بالإنجليزية: Shock wave lithotripsy) وهي أكثر الطرق شيوعاً في الولايات المتحدة، خاصة في حال كانت الحصوات صغيرة أو متوسطة الحجم، ويقوم مبدأ عملها على إعطاء المصاب مُخدراً للألم ثم توجيه موجاتٍ صوتيه ذات طاقة عالية لتفتيت الحصى لأجزاء صغيرة.
  • تنظير الحالب: (بالإنجليزية: Ureteroscopy)، ويقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع في الحالب والمثانة للوصول إلى الحصوة، وفي حال كانت الحصوة صغيرة الحجم قد يتمكن الطبيب من سحبها، وإما في حال كانت كبيرة يتم تمرير أشعة الليزر من خلال المنظار ليعمل على تفتيتها.
  • الجراحة المقطعية: ويتم اللجوء إليها في حال كانت الحصوة كبيرة ولم تُفلح الخيارات السابقة في التخلُّص منها، ويتم ذلك بعمل شق في الجلد وإدخال أنبوب رقيق للوصول إلى الحصوة وإزالتها.
  • الجراحة المفتوحة: ويتم إجراؤها في حال كان حجم الحصى كبيراً جداً ولا يمكن التخلُّص منه بالطرق السابقة.


المراجع

  1. "Kidney stones", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Kidney Stone Treatment: What Should I Expect?", www.webmd.com,7-9-2017، Retrieved 24-5-2019. Edited.
  3. Peter Crosta M.A. (29-11-2017), "How do you get kidney stones?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-5-2019. Edited.
السابق
كيفية نزول حصوة الكلى
التالي
تشخيص مرض الزلال