كيفية معرفة مخزون البويضات

تحليل الهرمون المنشط للحويصلة

يتمّ استخدام مصطلح مخزون البويضات (بالإنجليزية: Ovarian reserve) للتعبير عن كميّة البويضات المتبقية ضمن المبايض، حيثُ يقلّ عدد البويضات مع تقدم عُمُر المرأة، ممّا يؤدي بدوره إلى انخفاض فرصة الحمل، وتجدر الإشارة إلى أنّ المرأة تمتلك عدد محدّد من الويضات منذ الولادة، ويتمّ حفظ كل بويضة في جريب أو حويصلة خاصة مكونة من طبقات المبيض ويتمّ فقدانها باستمرار في كل دورة شهرية حتى سن اليأس إذ يصبح مخزون البويضات صفراً، ويساعد تحليل مستويات مجموعة معينة من الهرمونات مؤشراً على ذلك المخزون، مثل الهرمون المُنشّط للحويصلة (بالإنجليزية: Follicle Stimulating Hormone) واختصاراً FSH الذي يعطي إشارةً للمبيض لتحضير بويضةٍ وإنضاجها وتحفيزها على النمو، ويتمّ إجراء التحليل في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية، حيثُ يدلّ ارتفاع نسبة الهرمون عن النسبة الطبيعيّة إلى انخفاض نسبة مخزون المبيض.[١][٢]


تحليل هرمون الإستراديول

تُعدّ نسبة هرمون الإستراديول (بالإنجليزية: Estradiol) مؤشراً على مخزون البويضات أيضاً، فارتفاع نسبته في الدم يدل على انخفاض المخزون، وعادةً ما يتمّ إجراؤه في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة الشهرية بالتزامن مع تحليل الهرمون المنشط للحويصلة، وهو أحد الأشكال المهمّة من هرمون الإستروجين.[٣][٢]


تحليل الهرمون المضاد لمولر

يُعرَف تحليل الهرمون المضادّ لمولر (بالإنجليزية: Anti-Müllerian hormone) أيضاً بتحليل مخزون المبيض، أو تحليل الخصوبة، ويُفرز هذا الهرمون من الحويصلات المبيضية الغارية (بالإنجليزية: Antral follicles)، ويتميز هذا التحليل بإمكانية إجرائه في أي وقت، ويدلّ ارتفاع معدّل الهرمون على ارتفاع مخزون البويضات، وفرص الخصوبة والإنجاب الجيدة، وتنخفض نسبة الهرمون بشكلٍ كبير جداً خلال مرحلة سن اليأس نظراً لانعدام مخزون البويضات.[٣]


تحليل تعداد الجريبات الغارية

يتمّ إجراء تحليل تعداد الجريبات الغارية (بالإنجليزية: Antral follicle counts)، للكشف عن نسبة الجريبات الغارية في المبيض، والتي تعكس عدد البويضات الكلي داخلها في كل مبيض، فكلما زاد عدد تلك الحويصلات زاد عدد البويضات الكلي ويعتمد عدد الحويصلات على عُمُر المرأة لذا لا يمكن تحديد قيمةٍ طبيعية لعدد الحويصلات ولكن وجود 6 حويصلات فأكثر في كل مبيض يعدّ مؤشراً جيداً على الخصوبة.[١][٢]


تحليل تحدي سترات كلوميفين

يتمّ خلال تحليل تحدي سترات كلوميفين (بالإنجليزية: Clomiphene citrate challenge test) إعطاء 100مغ، أو حبة من دواء سترات الكلوموفين ابتداءاً من اليوم الخامس من الدورة الشهرية ولمدة 5 أيام متواصلة لتنشيط الهرمون المحفز للحويصلات، وتتم مقارنة مستوى هذا الهرمون في اليوم الثالث من الدورة الشهرية أي قبل تناول الكلوميد، مع مستواه بعد التحفيز بالكلوميد في اليوم العاشر من الدورة الشهرية، فلدى النساء اللواتي يمتلكن مخزوناً طبيعياً من البويضات ستظهر نسبةٌ منخفضة من الهرمون المحفز للحويصلات في كِلا اليومين الثالث والعاشر.[١][٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Four Ways to Test Your Egg Supply", uscfertility.org, Retrieved 10-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Test for Ovarian Reserve", arm.coloradowomenshealth.com, Retrieved 10-5-2019.
  3. ^ أ ب ت Padma Rekah Jirge (1-9-2011), "Ovarian reserve tests"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 10-5-2019. Edited.
السابق
كيفية معرفة يوم نزول البويضة
التالي
التهاب مهبلي