كيفية ولادة الجنين من بطن امه

الولادة الطبيعية

تُعد الولادة الطبيعية أو ما يُعرف بالولادة المهبليّة (بالإنجليزية: Vaginal delivery) أكثر أنواع الولادة شيوعاً وأماناً، وقد تتضمن في بعض الأحيان الاستعانة ببعض الأدوات الطبيّة لإخراج الجنين، كجهاز شفط الجنين أو الملقط اللذين يُستخدمان لتوجيه الجنين عبر قناة الولادة،[١] وقد يشير البعض إلى الولادة التي يتم فيها الاستغناء الكلي أو الجزئي عن التدخلات الطبية بالولادة الطبيعية أيضاً، مثل: إجراء شق العجان (بالإنجليزية: Episiotomy) الذي يُساعد الجنين على المرور عبر المهبل، أو التي يتم فيها الاستغناء عن عدّة أمور أخرى كاستخدام مسكنات الألم.[٢]


الولادة القيصرية

تتضمن الولادة القيصرية (بالإنجليزية: Caesarean section) إجراء شق في بطن الأم لإخراج الجنين عبره، وذلك عوضاً إخراجه عبر قناة المهبل، ومن المُمكن اللجوء لهذه الطريقة بناءاً على رغبة الأم أو لضرورةٍ طبيّة.[٣]


أسباب الولادة القيصرية

قد تجعل بعض الأسباب الخضوع للولادة القيصرية أمراً ضرورياً، ونذكر في ما يأتي بعض أسباب اللجوء إلى الولادة القيصرية:[٣]

  • مُعاناة الأم من بعض المشاكل الصحيّة، مثل:
    • مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
    • وجود مشاكل في الرحم.
    • إصابة الأم بالفيروسات المُعدية، مثل: الهربس (بالإنجليزية: Herpes)، أو فيروس نقص المناعة البشرية (بالإنجليزية: Human immunodeficiency virus).
  • الخضوع لولادة قيصرية سابقة.
  • عدم بدء المخاض وتطوره.
  • مُعاناة الجنين من مشاكل صحيّة طارئة أو شديدة، مثل: تجمع السوائل الزائدة في الدماغ.
  • الحمل بتوائم ثنائية أو ثلاثية.
  • وجود تشوهات في المشيمة أو الحبل السرّي.
  • كبر حجم الجنين بحيث لا يتمكن من الخروج عبر عنق الرحم.


مخاطر الولادة القيصرية

قد تحمل الولادة القيصرية بعض المخاطر والتي تتضمن ما يأتي ذكره:[٤]

  • خسارة الدم أو الحاجة لنقل الدم.
  • تعرّض الأمعاء أو المثانة للإصابة أثناء إجراء العملية.
  • ضعف جدار الرحم.
  • التعرّض للعدوى.
  • تكوّن التجلّطات الدموية.
  • صعوبة الحمل في المُستقبل، والإصابة بتشوهات المشيمة.
  • إصابة الجنين.
  • مخاطر التخدير العام في حال استخدامه.


المراجع

  1. Trina Pagano (17-2-2018), "Methods of Childbirth"، www.webmd.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  2. Larissa Hirsch (10-2016), "Natural Childbirth"، kidshealth.org, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Holly Ernst (23-5-2018), "What is a C-section?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  4. "Pregnancy: Types of Delivery", my.clevelandclinic.org, Retrieved 5-5-2019. Edited.
السابق
ما هو تحليل الدم لمعرفة الحمل
التالي
ما هي أسباب غزارة الدورة الشهرية