ما أسباب انتفاخ العين

تقدم العمر

يُعتبر تقدم العمر واحد من الأسباب الأكثر شيوعاً لانتفاخ العيون، إذ تضعُف الأنسجة الموجودة في جفن العين مع مرور الوقت، ممّا يُسبب نزول الدهون الموجودة في الجفن العلوي في سبيل إراحة الجفن السّفلي، وقد تزداد احتمالية تجمّع السّوائل في الجفن السّفلي للعين مع تقدّم العمر، إذ يُعرف احتباس السّوائل بمصطلح الوذمة (بالإنجليزية: Edema)، ويُشار إلى أنّ الجلد الموجود أسفل العيون رقيق جداً بما يُمكّنه من التأقلم مع التغيّرات التي قد تحدث للجسم عند التقدّم في العمر، وهذا بحدّ ذاته يتسبّب بازدياد بروز الوذمة فتظهر الأعين مُنتفخة.[١]


الحساسية

تحدث حساسية العيون نتيجة تفاعل الجسم مع شيء مُعين بشكلٍ مُبالغ فيه، حيثُ يُنتج جهاز المناعة أجساماً مُضادة تتسبّب بإفراز الهستامين (بالإنجليزية: Histamine) ومواد أخرى من العين، وبشكلٍ عامّ، تتضمّن أعراض حساسية العيون انتفاخ الجفون، أو الحرقة، أو الاحمرار، أو الحكّة، وكذلك زيادة مائيّة العين، ويُشار إلى وجود نوعين من حساسية العيون؛ الحساسية الموسمية والتي تحدُث في وقتٍ مُحدّد من السّنة وعادةً ما يكون ذلك في بداية الربيع بحيث تمتدّ خلال فصل الصّيف وحتّى الخريف، والحساسية الدّائمة والتي قد تحدُث في أيّ وقتٍ على مدار السّنة.[٢]


أسباب أخرى

هُناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى انتفاخ العيون أو الجفون، وتتضمّن ما يأتي:[١][٣]

  • التعرّض للإصابات المُرتبطة بالصّدمات، إذ يُسبّب تعرّض العين لضربة قوية أو عنيفة إلى مُعاناة العين من الضغط والارتخاء، ممّا يتسبّب بتجمع الدم أسفل المُنطقة المُصابة؛ وبالتالي الانتفاخ وتغيّر اللون.
  • أسباب جينيّة.
  • الأمراض، والتي نذكر منها ما يأتي:
    • التهاب الهلل المحيط بالمحجر (بالإنجليزية: Orbital cellulitis)، والذي قد ينتشر من الجيوب، ويحدث غالباً عند الأطفال، وقد يتسبّب بالانتفاخ المؤلم، واحمرار الجفن والجلد المُحيط بالعين.
    • شحاذ العين (بالإنجليزية: Stye)، والذي يحدُث نتيجة التعرّض لعدوى في الغُدة الدمعيّة أو بُصيلات الرموش، ويظهر على شكل نتوءات حمراء حسّاسة في زاوية الجفن.
    • داء غريفز (بالإنجليزية: Graves disease)، والذي يُمثل مرض مناعي يرتبط بوجود مشكلة في الغُدّة الدرقيّة ويُسبّب التهاب العيون.
    • التهاب المُلتحمة (بالإنجليزية: Conjunctivitis) المعروفة بالعين الوردية، والناتجة عن الإصابة بعدوى بكتيريّة أو فيروسيّة، أو التعرّض لمُسبّبات الحساسيّة أو المُهيجات الأخرى خلال موسم البرد والإنفلونزا.
    • الكالزيون (بالإنجليزية: Chalazion)، والذي يتمثّل بظهور نتوء صغير غير ضار شبيه إلى حدٍّ ما بشحاذ العين.
    • سرطان العين، والذي يُعتبر أحد المُسبّبات نادرة الحدوث، ويكون مصحوباً بانعدام الرؤية أو زغللة العين (بالإنجليزية: Blurred vision)، وقد يرى المُصاب نقاط أو أشياء تعوم حوله ببطؤ.
  • ممارسات مُعينة، ومنها ما يأتي:
    • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم.
    • البُكاء.
    • التعرض للشمس لمدة طويل.
    • اتباع نظام غذائي غير صحي.


المراجع

  1. ^ أ ب Natalie Silver (1-12-2016), "10 Ways to Get Rid of Puffy Eyes"، www.healthline.com, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  2. Alan Kozarsky, MD (11-5-2018), "How to Get Relief From Eye Allergies"، www.webmd.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. "Puffy Eyes: What Causes Them and What To Do About It", www.health.clevelandclinic.org,1-4-2019، Retrieved 13-5-2019. Edited.
السابق
الضغط الطبيعي للجسم
التالي
التهاب القزحية