ما هو السكر الطبيعي للحامل

السكري الطبيعي للحامل

يُمكن بيان المعدّل الطبيعيّ للسُّكري أثناء الحمل على النحو الآتي:


معدل السكر الطبيعي للحامل

قد يُجري الطبيب اختبار تحدّي الجلوكوز الأوّلي (بالإنجليزية: Initial glucose challenge test) للنّساء الحوامل المُعرّضات لخطر الإصابة بسُّكري الحمل؛ حيث تتناول الحامل محلول الجلوكوز، وبعد ساعةٍ من ذلك يتم قياس مستويات السُّكر في الدم، فإذا كانت أقل من 140 ملجم/ديسلتر، فذلك يُعتبر طبيعياً، أمّا إذا كان مستوى السكر أعلى من ذلك، فذلك يعني زيادة خطر إصابة المرأة بسُّكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational diabetes)، حينها يلجأ الطبيب إلى اختبار تحمّل الجلوكوز (بالإنجليزية: Glucose tolerance testing)؛ حيث يطلب الطبيب من الحامل أن تصوم ليلةً كاملة، ثمّ يتم قياس مستوى السّكر في الدم، وبعد ذلك يتم تقديم محلولٍ يحتوي على نسبة عالية من الجلوكوز، ثم يُقاس مستوى السُّكر كل ساعة لمدّة 3 ساعات، فإذا كانت قراءتان من هذه القراءات أعلى من المستويات الطبيعية المذكورة أدناه، يتم تشخيص الحامل بسكري الحمل، ويُمكن بيان القراءات الطبيعيّة للحامل غير المُصابة بالسّكري على النحو الآتي:[١]

  • مستويات السُّكر أثناء الصيام: أقل من 100 ملجم/ديسلتر.
  • مستويات السّكر بعد ساعتين من تناول محلول الجلوكوز: أقل من 140 ملجم/ديسلتر.
  • مستويات السّكر لتحليل السّكري التراكمي: أقل من 5.7%


معدل السكر المقبول للحامل المُصابة بالسكري

يُمكن توضيح مستويات السُّكر المقبولة للمرأة الحامل المُصابة بسُّكري الحمل على النحو الآتي:[٢]

  • مستويات السُّكر أثناء الصيام وقبل الوجبات: أقل من 95 ملجم/ديسلتر.
  • مستويات السُّكر بعد ساعتين من تناول الوجبات: أقل من 120 ملجم/ديسلتر.
  • مستويات السُّكر لتحليل السُّكري التراكمي: أقل من أو ما يقارب 6%.


مضاعفات ارتفاع السكر عند الحامل

يُؤثر سُّكري الحمل سلباً في كلٍّ من الجنين والأم، مُسبّباً الكثير من المضاعفات، ومن أهم هذه المضاعفات نذكر ما يأتي:[٣]

  • زيادة وزن الجنين أو ما يُعرف بالعملقة الجنينية (بالإنجليزية: Macrosomia)؛ بسبب عبور الإنسولين الزائد للمشيمة، الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل أثناء الولادة الطبيعية.
  • هبوط السُّكر لمدةٍ قصيرة بعد الولادة (بالإنجليزية: Hypoglycemia) لدى الرّضيع؛ وذلك نتيجة ارتفاع مستويات الإنسولين في الدم، لهذا تُنصح الأم بتنظيم مستويات السُّكر لدى الحامل؛ لتقليل خطر هبوط السُّكر لدى الطفل.
  • إصابة الطفل باليرقان (بالإنجليزية: Jaundice) الذي يتمثل باصفرار البشرة والجزء الأبيض من العينين.


المراجع

  1. "Diabetes", www.mayoclinic.org,8-8-2018، Retrieved 20-5-2019. Edited.
  2. Nivin Todd (28-3-2019), "Blood Sugar Levels for Pregnant Women With Diabetes"، www.webmd.com, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  3. "Diabetes During Pregnancy", americanpregnancy.org,24-11-2018، Retrieved 20-5-2019. Edited.
السابق
أضرار أشعة الأسنان للحامل
التالي
لماذا تتأخر الدورة عند البنات